منتدى الرد على الملحدين العرب

منتدى إسلامى للرد على الملحدين

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» كلمات جذر مهن فى القرآن
اليوم في 7:16 am من طرف Admin

» قراءة فى كتاب البارع في إقطاع الشارع
أمس في 7:17 am من طرف Admin

» قراءة فى كتاب البارع في إقطاع الشارع
الأحد يوليو 15, 2018 5:40 pm من طرف Admin

» كلمات جذر مئة فى القرآن
السبت يوليو 14, 2018 7:35 am من طرف Admin

» شرب الدخان
الجمعة يوليو 13, 2018 8:13 am من طرف Admin

» كلمات جذر مور فى القرآن
الخميس يوليو 12, 2018 7:44 am من طرف Admin

» كلمات جذر ميد فى القرآن
الأربعاء يوليو 11, 2018 7:01 am من طرف Admin

» كلمات جذر ميز فى القرآن
الثلاثاء يوليو 10, 2018 7:40 pm من طرف Admin

» كلمات جذر ميل فى القرآن
الأحد يوليو 08, 2018 12:43 pm من طرف Admin

يوليو 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    الوجس فى القرآن

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 2038
    تاريخ التسجيل : 30/11/2009

    الوجس فى القرآن

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مايو 09, 2018 1:46 pm

    الوجس فى القرآن
    قال ألا تأكلون فأوجس منهم خيفة
    قال تعالى بسورة الذاريات
    "فراغ إلى أهله فجاء بعجل سمين فقربه إليهم قال ألا تأكلون فأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف وبشروه بغلام عليم وضح الله أن إبراهيم (ص)راغ إلى أهله والمراد دخل إلى زوجته ثم جاء بعجل سمين والمراد فأتى بعجل حنيذ أى كبير مشوى مصداق لقوله بسورة هود"فما لبث أن جاء بعجل حنيذ"فقربه والمراد فقدمه إليهم أى فوضعه أمامهم فقال ألا تأكلون أى ألا تطعمون والمراد تفضلوا الطعام فلما رأى أيديهم لا تمسك الطعام أوجس منهم خيفة والمراد فشعر منهم بخشية من أذاهم فعرفوا هذا فقالوا له :لا تخف أى لا تخشى أذى منا وبشروه بغلام عليم والمراد وأخبروه بولادة صبى خبير له فى المستقبل القريب
    فلما رأ أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة
    قال تعالى بسورة هود
    "فلما رأ أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أرسلنا إلى قوم لوط" وضح الله أن إبراهيم(ص)لما رأى أيدى الضيوف والمراد لما شاهد أكف الضيوف لا تصل إليه والمراد لا تمسك الطعام نكرهم أى جهلهم أى لم يعرف حقيقتهم فأوجس منهم خيفة أى فشعر منهم برهبة فعرفت الملائكة ما دار فى نفسه فقالوا له:لا تخف أى لا ترهب منا أذى إنا أرسلنا إلى قوم لوط والمراد إنا بعثنا لإهلاك ناس لوط
    فأوجس فى نفسه خيفة موسى
    قال تعالى بسورة طه
    "قالوا يا موسى إما أن تلقى وإما أن نكون أول من ألقى قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى فأوجس فى نفسه خيفة موسى "وضح الله أن السحرة قالوا لموسى (ص):إما أن تلقى أى ترمى والمراد تظهر سحرك وإما أن نكون أول من ألقى والمراد وإما أن نصبح أسبق من رمى أى أظهر سحره للناس ،وهذا يعنى أنهم خيروه فى أولية الرمى بين أن يبدأ هو أو يبدئوا هم فقال لهم بل ألقوا أى ارموا والمراد أظهروا سحركم ،عند ذلك رمى السحرة حبالهم وهى خيوطهم المجدولة وعصيهم فخيل للناس من سحرهم والمراد فتصور للناس من خداعهم وهو مكرهم إنها تسعى أى تتحرك فتخيل موسى (ص)والناس أنها تتحرك مع أنها ثابتة وأوجس موسى (ص)فى نفسه خيفة والمراد دخل فى قلبه خشية الهزيمة من السحرة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 9:34 am