منتدى الرد على الملحدين العرب

منتدى إسلامى للرد على الملحدين

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» الحصا فى القرآن
اليوم في 9:42 am من طرف Admin

» الحضر فى القرآن
أمس في 9:13 am من طرف Admin

» الحفى فى القرآن
الإثنين أكتوبر 16, 2017 8:51 am من طرف Admin

» الحوج فى القرآن
الأحد أكتوبر 15, 2017 10:23 am من طرف Admin

» الحفظ فى القرآن
السبت أكتوبر 14, 2017 10:23 am من طرف Admin

» الحظ فى القرآن
الجمعة أكتوبر 13, 2017 9:38 am من طرف Admin

» الحطم فى القرآن
الخميس أكتوبر 12, 2017 8:49 am من طرف Admin

» الحصن فى القرآن
الأربعاء أكتوبر 11, 2017 8:59 am من طرف Admin

» الحما فى القرآن
الثلاثاء أكتوبر 10, 2017 8:42 am من طرف Admin

أكتوبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    الأدلة على وجود الله (3)

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1775
    تاريخ التسجيل : 30/11/2009

    الأدلة على وجود الله (3)

    مُساهمة  Admin في الخميس ديسمبر 03, 2009 8:50 pm

    -لو فرضنا أن الكون وجد دون خالق أى إنه كما يقال قديم وأزلى ستقابلنا مشاكل أهمها أن القديم مهما بلغ من القدم له بداية كما أن كل شىء فى الكون له بداية فالإنسان أى إنسان وجد بعد أن لم يكن موجودا والدجاجة وجدت بعد أن لم تكن موجودة ................ولو ظللنا نضرب أمثلة سنسود آلاف الصفحات فكل الأشياء الموجودة فى الكون لم يكن لها وجود ثم أصبح لها وجود ومن هنا نعلم أن الكون لابد له من بداية وهذا يعنى أنه كان بعد أن لم يكن فماذا كان قبله ؟لابد أنه موجد الكون
    -أن افتراض عدم وجود خالق يعنى أن الظلم الموجود فى العالم سابقا وحاليا ومستقبلا ليس له حل وأن المظلوم مثل المصاب بعاهة أو بمرض أو فقر......... سيموت مظلوما ولن يجد من ينصفه من تلك الطبيعة التى لم تساويه بالأخرين إذا مشكلة الظلم لن تحل فى ظل عدم وجود إله بينما وجود الإله يعنى وجود حل عادل للمشكلة من خلال الحساب الأخروى
    -أن الكون لو لم يكن له إله لسار على قوانين أخرى غير ما فى الكون الحالى حتى لا يكون ظلم وكما قيل المادة غير عاقلة فهى لا تفهم فى مشكلة الظلم ومن ثم كانت ستوجد الخلق كلهم على شاكلة واحدة ولن يختلفوا
    -إن عدم وجود إله يعنى الفوضى الشاملة فلا توجد قوانين لأن القوانين لا يضعها سوى القوة العليا وما دام ليس للكون أى قوة عليا فمن ثم لن يكون فى الكون أى نظام تسير عليه الكائنات الموجودة فكل واحد يفعل ما يحلو له ولكننا لا نجد هذه الفوضى فكل شىء مرتب يسير على قوانين منظمة بحيث أن أنواع المخلوقات لا تفنى ونجد كل شىء يسير فى مجاله المعتاد
    -إننا والكائنات بعامة نخضع لنواميس جبرية لا نستطيع أن نغيرها كالموت وعمل أجهزة الجسم مما يعنى أننا عبيد لقوة أعلى منا هى صاحبة تنفيذ النواميس الجبرية وهذه القوة هى الإله سواء سماها الأخرون الطبيعة أو غير ذلك .
    -إذا أنكرنا وجود الإله فرضا يكون الإنسان وغيره غير خاضعين لغيرهم وغير محتاجين لغيرهم ومعتمدين على ذواتهم فى وجودهم واستمرارية الوجود والبقاء ولكننا نجد الإنسان وغير فقراء للغير محتاجين له فى بدء وجودهم واستمراريته ودرء الموت عنهم وهذا يعنى وجود قوة عليا هى التى تمد الإنسان وغيره بما يكفل لهم الوجود واستمراريته


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 4:30 pm