منتدى الرد على الملحدين العرب

منتدى إسلامى للرد على الملحدين

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» تفسير سورة النبأ
أمس في 9:45 am من طرف Admin

» تفسير سورة المرسلات
الإثنين نوفمبر 19, 2018 8:49 am من طرف Admin

» تفسير سورة الإنسان
الأحد نوفمبر 18, 2018 9:52 am من طرف Admin

» تفسير سورة القيامة
السبت نوفمبر 17, 2018 8:31 am من طرف Admin

» تفسير سورة المدثر
الجمعة نوفمبر 16, 2018 8:41 am من طرف Admin

» تفسير سورة المزمل
الخميس نوفمبر 15, 2018 10:03 am من طرف Admin

» تفسير سورة الجن
الأربعاء نوفمبر 14, 2018 10:45 am من طرف Admin

» تفسير سورة المعارج
الإثنين نوفمبر 12, 2018 9:48 am من طرف Admin

» تفسير سورة القلم
السبت نوفمبر 10, 2018 8:24 am من طرف Admin

نوفمبر 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    كلمات جذر أصل فى القرآن

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 2160
    تاريخ التسجيل : 30/11/2009

    كلمات جذر أصل فى القرآن

    مُساهمة  Admin في الإثنين أكتوبر 15, 2018 7:32 am

    الأصل فى القرآن
    الأصل الثابت
    قال تعالى بسورة الرعد
    "ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها فى السماء تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها " سأل الله رسوله(ص)ألم تر كيف ضرب الله مثلا أى هل لم تعلم كيف قال الله تشبيها هو كلمة طيبة كشجرة طيبة والمراد حديث نافع كنبات نافع أصلها ثابت أى جذرها باق وفرعها فى السماء أى وغصونها فى الجو ،تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها والمراد تثمر ثمرها كل موسم بأمر خالقها ؟والغرض من السؤال هو إخبار الرسول(ص)والناس أن الكلمة الطيبة وهى وحى الله تشبه الشجرة الطيبة فى أن أصلها وهو جذرها ثابت أى دائم لا يموت وغصونها فى السماء والمراد أن الوحى فروعه وهى الأعمال ترفع للسماء كالأغصان والشجرة كما تثمر الثمر فى كل موسم فإن العمل بالوحى يثمر ثماره مرتين مرة فى الدنيا ومرة فى القيامة
    الزقوم فى أصل الجحيم
    قال تعالى بسورة الصافات
    "أذلك خيرا نزلا أم شجرة الزقوم إنا جعلناها فتنة للظالمين إنها شجرة تخرج فى أصل الجحيم طلعها كأنه رءوس الشياطين " سأل الله أذلك خير نزلا أم شجرة الزقوم والمراد هل الجنة أحسن متاعا أم نبات الزقوم ؟والغرض من السؤال هو إخبار النبى (ص)والناس أن الجنة أحسن من النار التى بها نبات الزقوم ،ويبين الله لنبيه(ص)أنه جعل أى خلق شجرة وهى نبات الزقوم فتنة للظالمين أى أذى يؤلم الكافرين وهى شجرة تخرج فى أصل الجحيم والمراد وهى نبات يطلع فى أرض النار وطلعها والمراد وثمرها كأنه رءوس الشياطين والمراد وثمرها يشبه شعور الكفار وهذا يعنى أن ثمارها لها شعور
    قيام النبات على أصوله
    قال تعالى بسورة الحشر
    "ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله "وضح الله للمؤمنين أن ما قطعوا من لينة والمراد ما دمروا من شجرة أو تركوها قائمة على أصولها والمراد أو دعوها باقية على جذورها فبإذن الله أى فكل منهما بحكم الله وهذا يعنى أن الحرب تبيح للمجاهد حرية التصرف فى النبات بتدميره إن كان سيمكن العدو منه أو تركه إن كان سينفعه فى حربه
    ذكر الرب فى الأصيل
    قال تعالى بسورة الإنسان
    "واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا "طلب الله من نبيه (ص) أن يذكر اسم ربه بكرة وأصيلا والمراد أن يطيع حكم ربه نهارا وليلا وفسره بأنه يسجد له أى يسبحه أى يطيع حكمه ليلا طويلا أى مستمرا والمراد كل ليل وكل نهار
    زعم الكفار الإملاء فى الأصيل
    قال تعالى بسورة الفرقان
    " وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهى تملى عليه بكرة وأصيلا "وضح الله أن الكفار قالوا أيضا عن القرآن أساطير الأولين أى تخاريف وهى أكاذيب السابقين دونها فى الصحف فهى تملى عليه بكرة وأصيلا والمراد فهى تلقى على مسمعه نهارا وليلا
    تسبيح الله فى الأصيل
    قال تعالى بسورة الأحزاب
    "يا أيها الذين أمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا"نادى الله الذين آمنوا فطلب منهم أن يذكروه ذكرا كثيرا أى أن يطيعوا حكمه طاعة مستمرة وفسر هذا بأنه يسبحوه بكرة وأصيلا والمراد أن يطيعوا حكمه نهارا وعشيا أى ليلا مصداق لقوله بسورة مريم"وسبحوه بكرة وعشيا"
    التسبيح بكرة وأصيلا
    قال تعالى بسورة الفتح
    "إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا"وضح الله لنبيه (ص)أنه أرسله شاهدا والمراد أنه بعثه للناس حاكما مصداق لقوله بسورة النساء"إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله "ومبشرا أى نذيرا والمراد مبلغا لحكم الله ووضح للناس أنه أرسله لهم ليؤمنوا بالله ورسوله والمراد ليصدقوا بحكم الرب ونبيه (ص)ويعزروه أى ويطيعوا حكم الله وفسر هذا بقوله وتوقروه أى وتتبعوا حكمه وفسر هذا بقوله وتسبحوه بكرة وأصيلا والمراد وتطيعوا حكم الله نهارا وليلا"
    ذكر الرب فى النفس فى الآصال
    قال تعالى بسورة الأعراف
    "واذكر ربك فى نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال " طلب الله من نبيه (ص)أن يذكر ربه أى يردد اسم خالقه تضرعا أى تذللا أى رهبة ودون الإعلان من الكلام بالنهارات والليالى وهذا يعنى أن يردد النبى(ص)الألفاظ الممجدة لله بطريقتين الأولى فى النفس أى فى القلب وهو ما يسمى السر والثانية وهى دون الجهر من القول أى غير الإعلان من الحديث
    السجود فى الآصال
    قال تعالى بسورة الرعد
    "ولله يسجد من فى السموات والأرض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والآصال"وضح الله أن من فى السموات والأرض يسجد أى يسبح أى يعمل له عدا من حق عليه العذاب بكفره والمراد يطيع حكم الله سواء كانت الطاعة طوعا أى حبا أى رغبة فى ثواب الله أو كرها أى بغضا أى رهبة من عذابه ويفعل مثلهم ظلالهم وهى خيالاتهم ويحدث ذلك فى الغدو وهو الليالى وفى الآصال وهى النهارات
    التسبيح فى الآصال بالمساجد
    قال تعالى بسورة النور
    "فى بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له بالغدو والأصال "وضح الله للنبى(ص) أن فى البيوت وهى المصليات أى المساجد التى أذن الله أن ترفع والمراد التى أمر الرب أن تبنى ويذكر فيها اسمه أى ويردد فيها وحيه رجال أى ذكور يسبحون لله بالغدو والأصال والمراد يطيعون حكم الله فى النهارات والليالى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 8:30 am